مــمــــلــكــــة الــــــحـــب


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 امسح دمعة يتيم اهداء لكل يتيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحبوب
๑۩۞ الــــمــــد يــــر๑۩۞
๑۩۞ الــــمــــد يــــر๑۩۞
avatar

ذكر عدد الرسائل : 371
تاريخ التسجيل : 27/10/2007

مُساهمةموضوع: امسح دمعة يتيم اهداء لكل يتيم   الجمعة أبريل 04, 2008 12:18 pm

[SIZE="5"]لنمنح الأيتام الابتسامة على الأقل في يوم اليتيم
[flash=http://www.shoop7.com/upswf/uploads/718024aa19.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]

كثيرا ما نسمع في ايامنا هذه عن من فجعوا وذاقوا الم اليتم في ساعات مبكرة من حياتهم وعن هؤلاء اليتامى يتغافل الكثير من الناس الذين شغلتهم الحياة وصعوباتها عن امر اليتامى الذين كان على المجتنمع النظر اليهم وتخفيف معاناتهم وتعريف الناس بمصابهم وبالظروف الصعبة التي احاطت بهم واطفأت الابتسامة من على هذه الوجوه الصغيرة.
ومن المؤكد اننا في هذا الموضوع لا تقصد اليتامى الذين فقدوان اباءهم وامهاتهم فقط وانما نقصد ايضا اليتامى الذين نجد اباءهم وامهاتهم على قيد الحياة فان اليتيم متواجد في تلك الاسر التي نفتقد الى العلاقات الانسانية بين افرادها فتكون الام في جانب لاهية عن ابنائها والاب هو ايضا بعيد عن مسرح حياة الاسرة اما النوع الاخر فهو التفكك الاسري بالطلاق ايضا وهو نوع آخر من اليتم حيث يمهد لفقدان حنان الاسرة ودفء البيت وصدقت في هذا النوع من اليتم الابيات:
ليس اليتيم من انتهى ابواه.. من هم الحياة وخلفاه ذليلا انما اليتيم هو الذي تلقى له.. اما تخلت او ابا مشغولا
وكلكم يعرف اليتيم هو الانسان الذي فقد والديه وتكون المصيبة اكبر والطامة افظع ان تم الفقدان في الصغر حيث ان اليتيم في المراحل الصغيرة جدا تنعكس سلبا اكثر لان العاطفة التي يحتاج اليها الطفل تعتبر اساسا من اساسيات النمو الطبيعي والعاطفة يغرف منها الطفل من كل من ابيه وامه وعدم وجودهما يجعل المعادلة منقوصة مهما حاولنا الموازنة في ذلك حيث ان الحنان حاجة اساسية من حاجات نمو الطفل وهي كالهواء والماء والغذاء واشار الطب النفسي الى ان اظهار الحنان للاطفال خصوصا الذكور منهم لا يتعارض مع نمو الاحساس بالرجولة لدى الصغار بل العكس هو الصحيح اي ان الصبي الذي يلقى الحنان يلقى مع الحنان الاشباع لحاجة نفسية ملحة هي حاجته ان يشعر بانه مقبول ومرغوب ومحبوب ومتى لقيت هذه الحاجة الاشباع فان الطفل سيشب وهو لا يطيق ان يرى الحرمان الذي يعاني منه الغير وسيعمل جاهدا على مكافحة هذا الحرمان وسيشب على وجدان اجتماعي يتلخص في صفة الشهامة والشهامة من اهم صفات الرجولة.
واذا نتابع الحديث عن اليتامى وقد قلنا في بداية موضوعنا انه ينضوي تحت مسميات عديدة وايضا منها الايتام الذين لفظهم المجتمع نتيجة الخطيئة المرتكبة فكان هناك اطفال ولدوا وتم رميهم في الشارع للاسف الشديد ولا تتابع الحديث عن هذا النوع من اليتم لانه يثير فينا الما كبيرا فهو ظاهرة موجودة في كل مكان ونشير الى ما قاله سيد الايتام رسولنا الكريم محمد (ص) حيث يقول (انا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة) واشار الى اصابعه السبابة والوسطى ويأخذنا عزيزي القارىء الكريم هذا الحديث النبوي الشريف الى معان عديدة منها ان مسحك على رأس طفل يتيم له مفعول السحر على ذلك الطفل الصغير كان بتلك الطريقة تعيد برمجة نفس وعقل وروح الطفل بحيث يشعر بالحنان في تلك اللحظة ويشعر انك اقرب الية من نفسه بل قد يناديك ياوالدي او والدتي وهنا اقف واقول ان رجلا شكا النبي (ص) قسوة قلبه فقال له النبي (ص) امسح راس اليتيم واطعم المسكين وان كان مسك راس اليتيم عزيزي القارىء يرطب قلبك ترى ماذا يجلبه لك لو كنت كافلا لليتيم.
وان القرآن الكريم قد تعرض لليتيم في اثنتين وعشرين اية في سورة البقرة وسورة النساء وسورة الانعام والانفال والاسراء والكهف والحشر والانسان والفجر والبلد والضحى والماعون هذه هي الايات التي تكلم فيها القران الكريم عن اليتيم واشار من خلالها الى احتضانه من قبل المجتمع والناس وهنا يتبادر الينا سؤال مهم وهو كيف قدم الاسلام اليتيم الى المجتمع، وهو سؤال عميق تتقاطع في الجواب عليه اوامر الشرع والفاظ اللغة وارادة المجتمع وحتى تتضح معالم هذا الجواب وما يحمله من المفاهيم المؤسسة للعلاقة الصادقة بين اليتيم والمجتمع.
لقد قدم الاسلام اليتيم للمجتمع بصورة انسانية رائعة وحضارية ولم يعتبرهم على انهم ضحايا القدر او بقايا المجتمع كم هو شائع في مجتمعات اخرى بل كانوا موضوعا مهما ارتبط كل الارتباط بآيات قرآنية تسمو على الماديات والدنيويات. ومن منا يقول لليتيم اخي او لليتيمة اختي ولأن كل هذه التسميات هي الحقيقة لذا كانت الدعوة والمبادرة افضل اساليب التطبيع الاجتماعي والدمج من داخل المؤسسة الاجتماعية بدءاً بالمصافحة باليد كأبسط مظهر من مظاهر التاخي والمساواة في المجتمع.
اما عن ما يحتاجه اليتيم محبب طرح هذا السؤال عن كل من عرف ظروف هؤلاء الايتام وواكب معاناتهم لكان جوابه ان اول ما يتطلع اليه هو المأوى وهذا عين ما ذكر القرآن الكريم في التفاتة رحيمة حيث قال تعالى مخاطبا قدوة الايتام (الم يجدك يتيما فأوى) هذا افضل ما عولجت به ظاهرة اليتيم في شتى المجتمعات توفير المأوى والملاذ الامن لكل يتيم وبسرعة كبيرة فكأن الاية خطاب الى الامة. ايتها الامة امتي لكل يتيم المأوى وبهذا الحديث عن اليتيم تتمنى ان تكون قد توصلنا الى المسح على هذه الرؤوس الصغيرة التي تشابهت ظروفها كزهور متعانقة في مغرس واحد تنتظر الماء والغذاء كما نرجو ان تكون رسالة موجهة الى المجتمع واضحة لانه المسؤول الاول عن ايتامه لقد خلق الله الايتام للحياة فكيف يحل لنا وادهم بالاذلال والاهمال واذا كان سبحانه قد جعل هذه الاغصان الخضراء للثمر فكيف نقطفها نحن ونجعلها للثمر وختاما نقول مهما قلنا او فعلنا فلن ندرك ابداً من يدرك كيف هو شعور من يكتشف بلحظة انه بدون اب وبدون ام ولن نعيش ابدا احساسا من ادرك في غفلة من المجتمع انه مجهول الوالدين ولن يحصي مطلقا كم من الاطفال كتب عليهم الا يروا اباءهم ولكننا قد ننجح اذا صحت من النية واشتدت الارادة في ان نكون ممن يمسحون دموع هؤلاء الصغار وببلسم جروح الكبار منهم
.[/SIZE]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al7oob.do-goo.com
 
امسح دمعة يتيم اهداء لكل يتيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــمــــلــكــــة الــــــحـــب :: ๑۩۞ منتدى التاريخ๑۩۞-
انتقل الى: